في رحاب الملحون المغاربي
اهلا وسهلا بكل الزوار يسعدنا تواجدكم معنا في منتدى رحاب الملحون المغاربي
في رحاب الملحون المغاربي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
»  قصيدة الورشان /// نظم الشيخ محمد بن علي ولد ارزين
الثلاثاء أبريل 24, 2018 1:11 am من طرف في رحاب الملحون المغاربي

»  قصيدة الورشان /// نظم الشيخ محمد بن علي ولد ارزين
الثلاثاء أبريل 24, 2018 1:10 am من طرف في رحاب الملحون المغاربي

»  انطوف بالنبي والكعبة /// الشيخ سيدي لخضر بن خلوف
السبت أبريل 07, 2018 10:01 pm من طرف في رحاب الملحون المغاربي

»  لكل ليلاه وليلاي ســلا سْلْوَانْ القلب والرّوح /// الشيخ توفيق أبرام
الجمعة أبريل 06, 2018 8:48 pm من طرف في رحاب الملحون المغاربي

»  قصيدة الرّْبِيعِيَة نظم الشيخ أحمد التركماني
الجمعة أبريل 06, 2018 8:41 pm من طرف في رحاب الملحون المغاربي

»  ارحم عضام امي كلة /// الشيخ سيدي لخضر بن خلوف
الجمعة أبريل 06, 2018 8:35 pm من طرف في رحاب الملحون المغاربي

»  يا ربي جابر العظامي /// الشيخ سيدي لخضر بن خلوف
الجمعة أبريل 06, 2018 8:23 pm من طرف في رحاب الملحون المغاربي

»  قصيدة  :  ألف ألفت الهوى  قصيدة للشيخ أبو عثمان سعيد بن عبد الله المنداسي رحمه الله  
الجمعة أبريل 06, 2018 3:55 pm من طرف في رحاب الملحون المغاربي

»  قصيدة القلعة الشيخ محمد بن سليمان الفاسي
الأربعاء أبريل 04, 2018 5:36 pm من طرف في رحاب الملحون المغاربي

أبريل 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
2930     

اليومية اليومية


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

في رحاب الملحون المغاربي » تاريخ الشعر الملحون بالمغرب والجزائر الباحث الشيخ ياسين خالد شهلال »  الشعرالشعبى بين النقد و التصحيح و التوجيه و اعطاء الراى /// بقلم الباحث الشيخ خالد ياسين شهلال

الشعرالشعبى بين النقد و التصحيح و التوجيه و اعطاء الراى /// بقلم الباحث الشيخ خالد ياسين شهلال

إرسال موضوع جديد  إرسال مساهمة في موضوع

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

في رحاب الملحون المغاربي

avatar
عضو نشيط
عضو نشيط
السلام عليكم
...............الشعرالشعبى بين النقد و التصحيح و التوجيه 
 ..............و اعطاء الراى....و عندما يصبح ما يسمى بالنقد الا كشف الاخطاء
..............و عندما يشرحها الشاعر ايليا ابو ماضى
....
 عندما اتكلم عن الشعر الشعبى يتخيل لى اننى اتكلم عن شىء مجهول تماما بالرغم من ان عمره تفوق 6 قرون من الوجود ..لاننى احيانا ارى اننا نبدا بالابجديات les ABC..لكون ما نراه يوميا يعطينا فكرة ان البعض او جل من يتظاهرون بانهم مهتمون لمستقبل الشعر الشعبى ما هم الا اناس لهم فراغ فقط و لجاوا الى هذا المغبون اى الشعر الشعبى للتسلية مادام ارض خصبة بدون مرجعية و لا يخافون اللوم او التوبيخ و الدليل واضح ..يتلاعبون بمجهودات الشباب و يضعون الشعر فى كفة المجهول ...و النتيجة ان الشعر الشعبى اليوم من سقطة الى سقوط الى التلاشى و من ثم الى المجهوول 
 اذا قلت انه لا يوجد نقد للقصيدة الشعبية فهذا واقع ..لان ما يجرى اليوم هو الخلط بعينيه بين النقد كعلم مؤسس قائم بذاته ...و بين التصحيح العادى و بين التوجيه لبعض الشعراء و بين اعطاء الراى ...حيث تجد اليوم ...من ينتحل صفة ناقدا يصحح سقطة او هفوة او زلة فى الوزن و عندما يعلل الشاعر هفوته ..يقال له انك لا تقبل النقد ...هل تصحيح سقطة فى الوزن يعتبر نقدا ..هل تصويب خطا كتابى هو نقد ...هل توجيه شاعر او عندما لا يقبل رايك فى قصيدته يعتبر انه لا يتقبل النقد ....اذا كلمة النقد اخذت هنا مفاهيم او انحرافات كبيرة ..و اذا كان الحال هكذا ..فكل الجمهور نقاد ..هنا المنعرج الكبير 
 مادام ..اجمع الكثير من الباحثين على ان تسمية الملحون هولانه خارج عن ضوابط اللغة و قوانينها...و هنا لدينا راى اخر ....قلت مادام الاجماع على ان كلمة الملحون هو يعنى ما خرج عن ضوابط اللغة ...كيف نقوم بتصويب نص ملحونى بقوانين الفراهيدى التى هى خاصيتها انها تخضع لقوانين الفصحى ..اليس هذا تناقض ...و عندما يجمع الكثير من الباحثين انه سمى ملحون لانه كتب ليلحن اى للغناء ..فكيف نطبق عليه قوانين النص الكتابى و بالفصحى اليس هذا تناقض اخر ....و ان كان لنا راى اخر فى تسمية الملحون ..سيكون فى مقال منفرد .....اذا نحن اليوم نعيش تناقضات كبيرة قد تؤدى بالشعر الشعبى الى لهاوية و لا يبقى مه الا ما ترك الاولون لانهم كتبوا بدون هذه الشطحات ..المبتدعة فى القرن الواحد و العشرون
 قد يقال ان خالد ياسين شهلال متشائم جدا ...هنا تحضرنى مقالة فى منشور لاحد الاصدقاء و هو Mohamed Belarbiكتبها بالفرنسية ساترجمها ....قال ..سئل احد المتشائمين ما هو معنى المتشائم ...فقال ..المتشائم هو المتفائل صاحب خبرة اى اى صاحب خبرة كبيرة فى التفائل ..و سانقلها حرفيا من موقعه بالفرنسية .......Il a été demandé a un pessimiste de leur définir : " c'est quoi un pessimiste" ?. " c'est un optimiste qui a de l'expérience", leur a-t-il répondu. Et je me retrouve parfaitement dans cette définition.
و اظن اننى اوافق هذا بكل قناعة ...
 و الغريب اننا اليوم نرى تصرفات البعض و كان الشعر ملكهم ..مجرد ما يقرا الشاعر قصيدته او ينشرها ...اول ما يقال له انك لا تحسن الوزن او لديك خطا ما او او او ..اى كل التعليقات الا فيما يخص الاخطاء و كان النص كله خاطىء حتى الشاعرية ..و يكفى ان تكون فى النص هفوات او سقطات فلا يقبل النص ...اين النقد الادبى هنا ...ما هو حاصل الا اناس متخصصين فى تتبع الاخطاء فقط لكى يتبواوا كرسى الاستاذية و القاب السلاطين على ظهر شباب اقل ما يريد هو تصحيح عقلانى و توجيه منهجى لنصوصه و الكمال لله سبحانه و تعالى 
 و هنا تحضنى ابيات للشاعر ايليا ابوماضى شاعر المهجر اللبنانى يقول ..
و يرى الشوك فغى الورود و يعمى ......ان يرى فوقها الندى اكليلا
 و هو عبء على الحياة ثقيل ..............من يرى فى الوجود عبءا ثقيلا
 ..يعنى يا ايها الناقد ...الا ترى الا العيوب ..اليس فى النص جمال على الاقل عاطفة الشاعر او صوره قبل ان تنظر الى الوزن او الاخطاء المطبعية ..لالالا الشاعر المبتدىء ابدا له بجماليالت نصه اولا ...و شجعه ..و اخر كلامك هو اخطائه ان وجدت هذه هى اخلاقيات التصحيح لان النقد علم اخر 
أن يتمتع الناقدبعدة صفات منها:
قدر وافر من المعرفة والثقافة
البصر الثاقب الذي يكون خير معين له على اصدار الحكم الصائب
 فالأدب ونقده ذوق وفن ،قبل أن يكون معرفة وعلما وان كانت المعرفة تعين صاحب الحس المرهف والذوق السليم والطبع الموهوب
 اذا اين نحن مما قاله المختصون ..يرون الشوك فى الورود قبل ان يروا جمال الورود اين الحس المرهف و النظرة الثاقبة و الثقافة لكل طبوع الشعر و التخصص.....اذا القضية قضية ذوق و فن و الذوق يا جماعة الخير هو موهبة و الفن هو حس و ميل طبيعى للجمال و لكم ان تقراون معنى الذوق و الفن ...كاساس للنقد ..و خاصة الطبع الموهوب ..و اذا قلنا الطبع الموهوب ..هنا المشكل او المصيدة التى وقع فيها جل من ينتحلون صفة ناقد...الموهوب و ليس الهواية او ملىء الفراغ ...و ليس حب عادى لاى شىء هو الموهبة حتى فى الذوق و النظرة الفنية ...اذا هو تخصص مركب ...و لابد ان ننظر لكل قضية من زواياها الاربعة 
 و الغريب ...اذا قلنا هذا لا يعنى اننا نتقبل كل ما يحصل ..لان كل ما نراه خاطىء ..كما قلت نصحح شىء بادوات من غير جسه اى كناك تقيس ضغط الدم بمقياس دداء السكرى ...هذا ما يحصل ...نصحح وزن المنطوق ..باساليب وزن المكتوب ...خااالوووطة ..و بمصطلحات ..لا ادرى من اين اتوا بها ...
 اتذكر منذ سنوات و انا فى مهراجان ..استمع لاحد الشعراء الكبار ممن اقدرهم و مازال على قيد الحياة ..اعجبتنى قصيدته لدرجة اننى طلبت نسخة منها ...و فى السهرة قراتها و اذا بى تقع عيناى او كاننى قرات خلل ايقاعى و سقطة وزنية ...فقلت له هل ممكن خطا مطبعى او هفوة ...قال لى ..عجبتك القصيدة لما قراتها ..قلت له نعم .....اذا اقراها كما نطقتها انا ..لا توجد اى خلل يا سى خالد ....الله يطول فى عمرك ...و هذا مادام لا توجد كتابة موحدة تعبر عن لكنه اللهجة المكتوب بها النص ..
 اذا لنقوم بتشريح هذا الملحون و نهتم بجانبه التقنى و نستنبط قوانينه من رحمه و ننطلق من تركيبته...و كفانا رقص العلاوى على انغام الفلامنكو ..و خاطبوا القوم بما يفهمون يرحمكم الله 
الله سبحانه و تعالى ....ارسل 1240000نبيا و رسولا ...كل واحد بلغة قومه ..و اوحى له بلغتهم ...اذا فلتعبر ..و نخاطب القوم بما يفهمون ....و الشعر الشعبى كما قلت مدارس ...و طريقة الوزن مدارس ايضا ...لان الايقاعات تختلف ....الشيخ بن خلوف رحمه الله عندما اخرج القصيدة الشعبية من شكلها العمودى اى المبيت و احدث الغيير التلاريخى و ابدع العوادى كان يعرف الاوزان التى سبقته لكن حافض على الوزن و غير فى الايقاع ..و كان العوادى منطلق لمكسور الجناح ..و اليوم نرى مفهوم مكسور الجناح يختلف تماما بين المغرب و الجزائر قد نعتبره تنوع و ابداع او تجديد ..لان كل القياسات كتب فيها بن خلوف فى بداية القرن السادس عشر و منها نرى كل الاوزان اليوم 
 اذا لكل مدرسته ..و حس ابداعه فلا نمحور الشعبى الشعبى على ذوق معين او راى معين و نجعل منه قاعدة ....و كما يقال ............و هذا منقول .....فالأدب ونقده ذوق وفن ،قبل أن يكون معرفة وعلما وان كانت المعرفة تعين صاحب الحس المرهف والذوق السليم والطبع الموهوب
 .......اذا هنا المقياس ...ليقيس كل منا تصرفاته ....و لنرى الجمال الورود قبل ان نرى اشواكها ....و ان كان لدينا خبرة فى كشف الاخطاء فلنتعلم ذكر المحاسن ..لتتعادل الكفتان هههههههههههه
 و خلاصة ......لايوجد نقد فى الشعر الشعبى اليوم ...و ا يوجد نقاد ...و الدليل غياب القوانين و الادوات و اللهجة الموحدة ..و تبقى لكل مدرسة منهجيتها ...و يا ليتنا نعرف كل مدارسنا لنحكم على قصائد الناس .....الله يجيب الخير ...
 خ ي ش م

http://almalhon.forumaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

إرسال موضوع جديد  إرسال مساهمة في موضوع

صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى