مشاهير الشعر الملحون
اهلا وسهلا بكل الزوار يسعدنا تواجدكم معنا في منتدى مشاهير الشعر الملحون

مشاهير الشعر الملحون


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
رحماني الشاعر رسول طلاسم محمد لا اله الا الله رشيد قصيدة
المواضيع الأخيرة
مارس 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

  قصيدة الورشان ــــ الشيخ بن سهلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بحر القلم

avatar

عدد المساهمات : 722
تاريخ التسجيل : 06/02/2016

مُساهمةموضوع: قصيدة الورشان ــــ الشيخ بن سهلة   الأحد يناير 15, 2017 11:41 am

الــــورشـــــان
نـــــرســــــلـك لــــــمـــــــــذبــــــــل الأعـــيــــــــــان
كــــــــانـــــك رجــــيـــــــل و سـيـســـانــي ظــــــــــــريــــــــــــــف ثــبـــــــــــــــــــات
فـــي بـنـــي آدم مـــــــا تـــقــــــــــرى أمــــــــــــــان
خـــذ فـــصـــاح لـســــانــــي و أحــفــــــظ جــــمــــيــــــــــــع الأشـــــيـــــــــــــــــــات
وصـــــــل ســــــلامـــــــــي لـلـــــعــــــدرة إمــــــــــــــــــــــــــام لــــبــــنــــــــــــــــات
بـــــيـــــت
نـــرســــلــك بـــــاســـــم الـقــهــــــــــــــار الـــكـــــــريــــــــــم ألا يـــخــــفـــــــــــــى
تروح لــمــــــــذبـــــــــــل الأـشــــفـــــــــــــار طـــــــــولة عــــــــــــــلام الــشــــــرفــــاء
راه عـــــقــــلـــــــــي لــيـهـــــــا طــــــــــار كــــامـلــــــــــة الـــــزيــــن الــهـــيــفــــاء
كـــــواتــنــــي كــــــي بـــــــلا نــــــــــــــار و أرتـــجـــــــف قـلــبـــــــــي رجـــفـــــــة
طـــالــــــع
أنــكــــــــــوى قـــلـــبــــــــــــي بــلانـــــيـــــــران
في اصــــــــــــــميم احشايا نيرانها تقوات العقل طار بلا جنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــحان
عندها خلــــــــــــــــــــــــــــــــــيتوا تاج الريام و مشات
وصـــــــل ســــــلامـــــــــي لـلـــــعــــــدرة إمــــــــــــــــــــــــــام لــــبــــنــــــــــــــــات
بـــــيـــــت
نـــرســــلــك بـــــاســـــم الـــمـــتـــعـــــــال الـلــــي خـلــقـــــك و انـــشـــــــــــــــــاك
تروح لــمــــــــذبـــــــــــلة الأنــــجــــــــــــــال عـــيـــــن الأدمي مـــــا تـخــفـــاك
قــــــــــل لــهـــــــــا يازهــــــــــو الــبـــــــال أعــــطـــــــف عــلـــــى مـــن يـــهـــــواك
راه وخيك فــــــي تـــــــهـــــــــــوال طـــــول عـــمــــــــــــره مــــا يــنـســــاك
طـــالــــــع
مــــن هــــــواهــــــــا جــــرعــــــت أمـــــحـــــــــان
حين شافت ليا و اجفات برماق
بيدها شاورتلي بتعيان
تبعتها في وقت الوصول لا بات
وصـــــــل ســــــلامـــــــــي لـلـــــعــــــدرة إمــــــــــــــــــــــــــام لــــبــــنــــــــــــــــات
بـــــيـــــت
يـــا الـــــورشـــــــان لـــــــــربــــــــــــــــي تـعـــمــــــــل جــمــيـــــــــــل فـــيـــــــــــا
طيرو أعـــــــــــــــزم بـــجـــــــــــــــوابــــــي لــلـــــغـــــــــــــــــزالــــــة الــهـــامــيـــــة
تــــوصــــــل لــغــــــــــــــأيــــة حـــبــــــي تســـالـــهـــــــــــــــا واشـــــــن هـــيــــــــا
حـــبـــهــــــــا عـــــــــــذب قـــلــبـــــــــــي و حــــــــــرم الــنـــــــــــــــوم عــلــيــــــا
طـــالــــــع
حــــبـــهــــــــــــــا جـــانـــــــــــي بـالـــقـــــــومـــان
حــــــــــرم الــنـــــــــوم عــــلــــيـــــــــــــا عدت ســـــــــــهـــــران ا نـــبـــــــــات
جـــــــابني نــحــــــــو ولفي بتعيان
كل يوم طرادنا ما اعطى بتلفات
وصـــــــل ســــــلامـــــــــي لـلـــــعــــــدرة إمــــــــــــــــــــــــــام لــــبــــنــــــــــــــــات
بـــــيـــــت
يـــــــا الـــقـــمـــــــــــري روح وأعــــــــــــزم عــنـــــــد طـــــــــــــويلة عـــــــلام القيـــد
أخــــضـــــــــع لـهــــــــــا و اذمــــم مــــجـــــــــد لحبيبة تـــمـــجــيـد
كــيــــف مـــن يامر الحاكـــــــم فـــــي الـعــــــفـــــــو بــعـــــد الـتـحــديـد
أفـــضــــــــــح الــــســـــــــــــر الـكــــــاتـم للحبيبة مــخــضـــبــــت الـــيــد
طـــالــــــع
أفــضــــح لـــهــــــــــا ســـــــــــر الـكـتـمـــــــــــــان
قــــل لــهـــــــا روح الــعــــــاشــــــــــــــق منك فــــنــــــــــــــــــات
بــــــلا عــقــــــــــل خليته حــــــيــــــران
لـــيــــــــــك تـــلــــــــــزم روحــــــــــــــــه يـــــا فـــــــــاطـــمــــــــــــــــة إذا مــــات
وصـــــــل ســــــلامـــــــــي لـلـــــعــــــدرة إمــــــــــــــــــــــــــام لــــبــــنــــــــــــــــات
بـــــيـــــت
يـــا الـــــــــورشـــــــــــــــان أسـعــــــانـــي تروح لـــلــــــــــــــــــي نـــهـــــــــواهــــــا
طــيــــر فـــي الــجــــــــو الـعــــــــالــــي و أنـــــــــــزل عـلــــــى غـــــرفــتـهـــــا
شــــوف مــصــبــــــــاح أعـــيـــــــــــانــــي طـــــيـح و أخــــضــــــــع في حــجـــرهـا
كـــــن فــــــاهــــــــــم ســـيـــســــــــــانــــي أعـــــــــــــرف كـــيـــــــــفاش تحـــدثـهــا
طـــالــــــع
كـــــن حـــــــــــذري فــــــاهــــــــــم فــــــطـــــــــان
عــــيـد لـهــــــــا بسري يـــــــا حـــمـــــــــــــــــام بــثـــبــــــــــات
أقـــســــــــــم لــهــــــــــا بـــاســــــم الـــرحـمـــــان
غــيـــــرهــــــــا مــــــا يـــحــــــــــلالـــــي فــــــــــي الأريــــــــــــــــــام هــيــهــــات
وصـــــــل ســــــلامـــــــــي لـلـــــعــــــدرة إمــــــــــــــــــــــــــام لــــبــــنــــــــــــــــات
بـــــيـــــت
حــــب ضــــــــاويـــــــــــة الـــــــغــــــــــرة مــــــــا أعـــــــطى عـــنــــــي تــحـــيــاد
جـــــاب قـــــــــومــــــــــــــــان بـكــــثــــرة أخــــــذ الــعـــقــــــــل و عـــــســـــى زاد
قــــهـــــــــــــر قـــلـــبـــــــــــي قـــهـــــــرة ضــــــــــاق أمــــــري يــــا الأســـيــــــاد
يــــــا درى نـلــقـــــــــى الـــــعذرات يـنــجــلـــــــــــى الـحــــزن و الأنــكــــاد
طـــالــــــع
يـــــا من درى نـلــقــــــــى غــصــــــن الـــبــــــــــــــان
لا غــــنــــــى يـــا الـــقـــــمــــــــــــــــــري نـــتــــــــــــــلاومـــــــــوا بـكــلـــمــــــات
كـــــــل مــــن فــــيـــــــــه الــــحــــــــــق يــبــــــان
عــلـــــى صــــدرهــــــا الـــغــــــــــالـــــي نــتـســــــــــامــحــــــــــــوا فـيـمــــا فــات
وصـــــــل ســــــلامـــــــــي لـلـــــعــــــدرة إمــــــــــــــــــــــــــام لــــبــــنــــــــــــــــات
خـــــــلاص
يــــا درى نـــغــــــنـــــــــــم فـــــرجــــــــــة مـــــــع مـــــــذبــلــــــــــــة الـعـــيــنـيــن
عـيــنــهـــــــا كـحــلـــــــة و دعــــــجـــــــة عــــــذبـــت قـــلــبـــــــــي بـــجـــبـــيــــن
انا سبــــــــــــــــــــــــــــــاتني ذا الغنجة قلت هــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــذا حد الزين
طال وعدي نـــــتـــــــــرجـــــــــى هــــــايـــــــــــــــم مـهــمـــــــوم حـــزيـن
طـــالــــــع
جــبــيـــن ولــفـــــــي ذابـــــل الأعــــيــــــــــــــــان
فــــايــت الـــبـــــــــدر الـــعــــــــــــالــــــي فـــــــي الــبـــهـــــــــــاء و الأنــعـــــــات
الــخـــــــدود كيف النــعـــــمـــــــــــــــان
و الـمــــراشـــف بــــالـــنـــــــــــــــــــــــــار كــــــواونـــــــي على الـــــــــــــــــذات
وصـــــــل ســــــلامـــــــــي لـلـــــعــــــدرة إمــــــــــــــــــــــــــام لــــبــــنــــــــــــــــات
بـــــيـــــت
عـــنـــــــدها رقـــبـــــــــــــة و هــــــــــــاج بـــالـــــــــذهــــب تـغــنــــي الـمـــشـــرار
البــــدن صـــافـــــي مـثـــــل الـــعـــــــــــــاج ســــــــاقــهــــــــــــا نعت الـــبـــــلار
و الله ربي عقــــــــــــــــــــــــــــلي هاج اعذرونــــــــــــــي سيادي عـقـلــــي طــــار
فـنـيــت فــي يــــــد الــــــرجــــــــــــــــراج شـــــــــــــوفــــــة النجم الــــغـــــرار
طـــالــــــع
كف نـــظـــمـــــي نــشــهـــــر بــبــيــــــــــــــان
كــنــيـــتــــي بــــن ســـهـــــلـــــــــــــــــــة ظـــــــــاهــــــــر عـــاشــــــق الـبـنــــات
نـــرتــجــــــــى المــــــولى الــــرحـــمـــــان
بــالــعــفـــــــــــو يرحمنــــــــــــــا غـــــــفــــــــــــــار كـــــــــل ســــيــــــات
وصـــــــل ســــــلامـــــــــي لـلـــــعــــــدرة إمــــــــــــــــــــــــــام لــــبــــنــــــــــــــــات
هذه الصورة مصغرة . اضغط هنا لمشاهدتها بحجمها الطبيعي الذي هو 2700x2076 .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almalhon.forumaroc.net
 
قصيدة الورشان ــــ الشيخ بن سهلة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مشاهير الشعر الملحون :: قصائد متنوعة للشيوخ وشعراء الجزائر-
انتقل الى: