مشاهير الشعر الملحون
اهلا وسهلا بكل الزوار يسعدنا تواجدكم معنا في منتدى مشاهير الشعر الملحون

مشاهير الشعر الملحون


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» هل شعراء الملحون اميون  كما قال البعض و ما علاقة.الملحون باللغة العربية الفصحى/ الباحث الشيخ خالد ياسين شهلال
أمس في 3:43 pm من طرف بحر القلم

» سفينة نوح و التيتانيك و الشعر الشعبى .الشيخ خالد ياسين شهلال
الجمعة نوفمبر 17, 2017 8:40 pm من طرف بحر القلم

»  مزين وصولك سيدي قدور العلمي
الثلاثاء نوفمبر 07, 2017 10:09 am من طرف بحر القلم

»  إلقاء الضوءعلى قصيدة الدار سيدي قدور العلمي _ الاستاذ الباحث عبد الجليل بدزي
الإثنين نوفمبر 06, 2017 6:57 pm من طرف بحر القلم

»  برضاك يا غايت الرضى نظم الشاعر عبد الهادي
الأحد نوفمبر 05, 2017 3:05 pm من طرف بحر القلم

»  يا الغري في الدنيا الشيخ محمد بن سليمان
الجمعة نوفمبر 03, 2017 2:35 pm من طرف بحر القلم

»  قصيدة : الجافي للشيخ محمد بن سليمان
الأربعاء نوفمبر 01, 2017 10:46 am من طرف بحر القلم

»  قصيدة عن المسيلة وبالاخص الحضنة كلمات : لعزازي سمير
الثلاثاء أكتوبر 31, 2017 9:07 pm من طرف بحر القلم

»  قصيدة الساقي __ نظم الشيخ الجيلالي امتيرد
الإثنين أكتوبر 30, 2017 10:38 pm من طرف بحر القلم

نوفمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  
اليوميةاليومية

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 الملحمة في الشعر الشعبي الجزائري محمد داود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بحر القلم

avatar

عدد المساهمات : 783
تاريخ التسجيل : 06/02/2016

مُساهمةموضوع: الملحمة في الشعر الشعبي الجزائري محمد داود   الثلاثاء يوليو 19, 2016 8:04 pm

الملحمة
في الشعر الشعبي الجزائري

محمد داود

ملحمة * مزغران , لسيدي لخضر بن خلوف , قصة مليئة بالأحداث , تجسد البطولة و تنقل الى الأجيال مآثر ابطالهم في دحر الغزاة المتكالبين على أرض الجزائر و على امتداد مراحل تاريخية طويلة ...
و ما تجدر الاشارة اليه في هذا التدوين الشعري الفريد من نوعه , تناوله لأحداث تستحق الاهتمام , لما تقدمه من أسلوب أدبي متطور يؤسس لأبعاد ثقافية ذات الخصوصيات المحلية تزخر بفنيات الكتابة الملتزمة و قواعد الابداع الادبي الذكي الذي يؤسس لعالمية النص المذكور فيما بعد.
ان ملحمة * مزغران , كنص شعري شعبي , يحمل بين طياته , وقفات بطولية بعيدة كل البعد عن الأسطورة التي هي من نسج الخيال , بعكس الملحمة التي في معانيها العميقة , سيرة أقوام صامدون في وجه الغزاة , سلاحهم التفاني في الذود عن الوطن و الافتخار بالانتماء اليه , و سلوك بشر يتفانون في أساليب مقاومتهم الشعبية و يتنافسون في تقديم النفس و النفيس .. كنموذج انساني فريد من نوعه , تحمله الينا أخبار يقينية لوقائع يحفظها نصا أدبيا كرصيد تدخره الذاكرة الشعبية...
يا فارس من ثم جيت اليـــــــوم * عيد اخبار الصح معلومــــــــــة
يا عجلان ريض الملجـــــــــوم * رايت اجنود الشوم ملمومــــــــة
يا سايلني عن طراد الـــــــروم * قصة مزغـــــران معلومــــــــــة
يا سايلني كيف ذا القصــــــــــة * بين النصراني وخير الديـــــــــن
اجتمعوا في بـرنا الاقصــــــــى * بجيش قوي جاوا معتمديــــــــــن
ترى سفون الروم محترســـــــة * صبحوا في المرسى أعداء الديـن
خرجوا لك برى خروج الشــوم * لا خلاوا من فوق وجه المــــــاء
خير البحرية وكيل القـــــــــوم * تمشي لك بأخبار مزمومـــــــــــة
يا سايلني عن طراد الـــــــروم * قصة مزغـــــــران معلومـــــــــة
و لذلك , لم تكن قصيدة * مزغران , مجرد تدوين شعري ينتهي بانتهاء زمن مبدعها , بل ضمنت استمراريتها من خلال مجموعة من المعايير الفنية التي سمحت برس أسس البناء الأدبي المماثل لما هو موجود في الأدب الرسمي , حيث حملت في ذاكرتها الشعبية , واقعا سياسيا يكشف عن غزو استعماري متطاول همجي , تمت مواجهته ببسالة , كما تنقله أبيات القصيدة بامتياز منذ أحقاب تاريخية ولت.
بالإضافة الى هذا كله , تعتبر قصيدة مزغران وثيقة تدوين تاريخي فريدة من نوعها , مزجت بين السيرة و الملحمة في حفظ احداث المعركة الشهيرة التي وقعت أحداثها يوم 23 أوت 1558 .
احتاطوا بالأمير شنظاظــــــوش * بالشلية والقوس والبــطـــــــاش
يتنادوا ويتخلفوا بجــــــــــــيوش * جيش الكونت الكــافر الغشــاش
يلقطوا صيد البر والببـــــــــوش * م خــلاوا فوق البساط احشـــاش
ارفع راسك يا علي المفهـــــــوم * يا سيد الحسنيــــــــن وفاطــــمة
شوف بلاد نا كي راها اليــــــوم * تسبيها أهل الكفـــــــر الظالمـــة
يا سايلني عن طراد الـــــــــروم * قصة مزغران معلومـــــــــــــة
ما باحوا بالصوت لا شطنــــــــة * من زيـــــدور لواد افكـــــــــان
قطعوا سيق و اشبطوا لـهنــــــــا * زادوا بالحركــــــــة لمــزغران
اركب فارس سابق و ادنــــــــــا * بالتعريف يبشــــــــــر السلطــان
البارح يقول جات الــــــــــــروم * يا فرساني غاولـــــــــــــوا انتما
بإذن الله الواحد القــيــــــــــــــوم * تمسى بيت الكفر مهـدومـــــــــة
يا سايلني عن طراد الـــــــــروم * قصة مزغـــــــــــــــران معلومة
يقول الاستاذ شوقي عبد الحكيم" مع ملاحظة مدى التدخلات بين كلتي السيرة و الملحمة في الصياغة , فيما تجنح لغة السيرة الى الرواية و ضوابطها التي تسرد بالحكي القصصي أو الروائي النثري , دون أن يخلو طبعا من الشعر و انشاده , و هو ما يخالف الملحمة التي قوامها الشعر الغنائي أو الانشادي , دون أن يخلو الأمر من حيث الصياغة اللغوية الروائية.
اشتد السلطان بالحركــــــــــــة * سار العين الحمـــا و نـــــــــــزل
استوعظ في طلبتو واشتـــــكى * مشى لمقام الثعالبـــــي ودخــــــل
واستفتح بالبـــــــر والبركـــــة * قدم جاه المصطفــــــى ورحــــــل
ظل يسير بعساكـــــــره والقوم * وسط متيجـــــــة بحــــور المــــا
في أمره جات العــــرب طموم * سلطـــــــان عادل طاعته الأمـــة
يا سايلني عن طراد الـــــــروم * قصـــــــة مزغران معلومــــــــة
طبله عند الشايعـــــــــة نـــــقر * وعلامــــــات النصر منـشـــورة
جات خيول افريقيــــا تنجـــــر * وفراسين الحــــــرب مذكـــــورة
من لا ضره الله مــــــا ينضــر * لو طاحت الرقــــــاب منظـــورة
في زكار يقيم كمــــــــن يــــوم * لن جـــــــــاتوا قيادها و ارمـــى
احذا الواد الشايــــــع المعلـــوم * فيه ابطــــــال سويد ملمومـــــــة
يا سايلني عن طــــراد الـــروم * قصـــــــــة مزغران معلومــــــة
ان قصيدة * مزغران * للشاعر الفقيه و المجاهد المغوار, سيدي لخضر بن خلوف , جمعت من خصائص الملحمة حكيا , في أسلوب قصصي تؤسسه أبياتا شعرية , تغنى بها الكثير من الفنانين و على مختلف الطبوع المحلية ..و من السيرة ما تضمنته من وصف واف لتركيبات اجتماعية تتلاحم عند الحاجة , و بلغة شعرية رائعة , فهي تحفظ وقائع تاريخية في غاية الأهمية.
جاوا شيوخ سويـــــد للسلطـــــان * وفيهــــــــــــــــم ابو بكر ومحمد
قالوا له يا أميـــــــر لا تليـــــــان * لا ديـــــــــــن إلا ديــــــــن محمد
استنشـــــرح سلطــــــــانا و ليان * جاتــــــــه قومه زاهيـــــــة ترعد
صبحوا في حوض التراس ألموم * نزلوا ذا خبيــــــة و ذا خيمــــــة
الخبية للتراك غيـــــر النجــــــوم * والخيـــــــام من الجز مقيومــــة
يا سايلني عن طــــــراد الـــــروم * قصـــــــــة مزغران معلومـــــة
من بنــــــــــي راشد و آل سويد * وقراصين النطـــــــــاح عبد الواد
يا مغراوة اتحزمــــــوا للكيـــــد * منكم خلفــــــت سلاطن و اجـــواد
يا تيجان الحرب ليــــــس بعــيد * من مـــــات سكن جـــــــنة الميعاد
ظــــــلت بالليـــــــم واليمــــــوم * فيهــــــــــا رجال الدين مـــكرومة
والفردوس طيـــــــور فيه تحوم * وسنــــــــادس في النوع مرقومـــة
يا سايلني عن طــــــراد الــروم * قصــــــــة مزغـــــــــــران معلومة
يقول الاستاذ شوقي عبد الحكيم" و قد استخدمت معظم شعوب العالم القديم الملاحم الشعرية لحفظ تاريخها و موروثاتها من جيل لأخر تنشد و تغني دون حاجة للكتابة في مجتمعات تغلب عليها الأمية ".
طـل الكافــــر لن شــاف الناس * حقق في خيبة مشـــى مجــــذوب
قالــوا أهــل التدبيــر للفرطاس * اذا نغدوا علينا يجيــــــونا بركوب
ثـم نقاتـــل الراس بعد الــراس * حق الحــــق ولا بقات كـــــــذوب
باتــــوا الكفــار حـارمين النوم * ومزاميـــــر الكـــنت مغمومــــــة
جيش بــلا سلطـــان غير يهوم * ضاقــــت بيــــه جنــاح معدومـــة
يا سايلنـي عن طــــراد الروم * قصــــة مزغــــــران معلومـــــــة
عند طلــوع الفجـــر حل الكـار * وارتاحبوا بفضايل الجمعة الجمعة
ليهــم جيـــش غزير كالزخــار * واحتــــل الميـــــدان بالسرعــــــة
جيش الكفر ضحى عليه عسار * مـــن يغنيــــه الصــــور للمنعــــة
فيهـــم قــوت الهـند والمسمــوم * لاحت ليــــه افـــــراس ملجومـــة
الميـت مـــنا مشــــى مرحـــوم * وعمـــــار الكفـــــــار مذمومـــــة
يا سايلني عن طـــــراد الروم * قصـــة مزغـــــــــران معلومــــــة
في هذا الحال , تصبح عملية حفظ الموروث الثقافي على اختلاف أنواعه , و مضامينه , التزام وطني يقتضي معالجة متأنية لنصوصه المتوارثة , رغم ما عرفته هذه الأرض المجاهدة من غزوات همجية و استعمار تدميري , أدى الى تشويه أكثرها و اندثارها في الكثير من الأحيان.
هناك رصيدا لا بأس به من القصائد الملحمية في الشعر الشعبي الجزائري و عبر التراب الوطني , تتعرض الى عوامل عديدة , كاللامبالاة التي تؤدي الى ضياعها , أو التشويه الذي يفقد النص مصداقيته , الأمر الذي يجعلها لا تعمر طويلا فتندثر و بالتالي يستحيل تعقب أثرها.
ولى الميت في البطاح فــــــراش * تمشي الخلق على سبيب الخيل
بيضا وابيض لون وصف الشاش * زرقة وازرق لون وصف النيل
دهمة وادهم لون سود احــــــباش * خضرة واخضر لون شبه فسيل
صفرة واصفر لون تونسي منظوم * في خيطان حرير مبرومــــــة
حمرة واحمر في الخصيب تــعوم * وبقع نارت غازية الشومــــــــة
يا سايلني عن طـــــــــــراد الروم * قصــــــــــــــــة مزغران معلوم

كبــــوليرس كلهـــــــــــــــم مرير * مات جوان و ماتوا الطاغيـــــــة
أموريـــــــــــنا زارنــــي كــــرير * يـــا جــــــــــاري بلرنــــــاك فيا
اليوم طــــار البنـــــــــــــش بنيــر * قـــال البنــــــــــــش مادري ميا
حزناهــــــــــم للصــور ذاك اليـوم * تـسع الاف مســــــــات مغنومة
من حيط الدشرة لحـــــــوض الدوم * تسعـــــة الاف مسات محطومة
يا سايلنــي عن طـــــــــــراد الروم * قصــــــــــــــــة مزغران معلوم
و القصيدة التي تتضمن ملحمة * مزغران تعتبر الوثيقة التاريخية الوحيدة التي احتفظت بوقائع المعركة على أكمل وجه , و هي تنتظر التدقيق و التمحيص لكل ما ورد فيها من معلومات سياسية و عسكرية و اجتماعية و تاريخية .. , و خطط استراتيجية , في مواجهة الغزو الاسباني الذي تكبد خسائر كبيرة , رغم كثرة العدة و العدد , و احجامهم عن ذكرها.
كببر النيـــــــــــــــــف راسو طــار * والرقبة من الجسد مقطــــــوعـة
ضربو شاطر حــــــــاط بالمــطيار * يلغى لو باصوات منزوعــــــــــة
والمدرع في الحيــــن صار اشطار * والشيعة بالسيـــــــــــف مقلوعــة
وامشى الشارب كلــــــــــه مقــسوم * والسنة بالخبــــــــــــط مفرومـــة
وين النيف الطابعــــــــو الخرطـوم * يتمسى بالـــــــــــهرم موسومـــة
يا سايلني عن طـــــــــــــراد الروم * قصـــــــــــــــة مزغران معلومة

طل علــــــــى الفرطاس يوما مات * في المغرب أهـل الخــزي ردموه
احلف لهـــــــــــــم سلطاننا بثبــات * شيب النــــار مــــن الثرى جبدوه
احتاطوا بالفـــــــــــاس والمسحات * لحقوا بدنه مـــــن الثرى جــــابوه
دون مارتيــــــــل من البكا مهمـوم * قال الحقوا وبـــــــــادروا للمــــــا
في عنقه لحبـــــــــال مشى محزوم * ويتعشوه ذيــــــــــاب للفرمـــــــة
يا سايلني عن طــــــــــراد الروم * قصــــــــــــــــة مزغران معلومة

عاش سيدي لخضر بن خلوف , الذي تعتبر نصوصه مرجعا هاما , لحقبة مميزة من تاريخ الدولة الجزائرية ، أين تكالب عليها الغزاة الاسبان بنزعته الصليبية التي اعتمدت استراتيجية الانزال العسكري الكثيف و الضخم لقواتها البحرية بهدف الحسم السريع و الاستيلاء على أكبر قدر ممكن من الأراضي و الحصون...
أصبح برج الروم العظيم الطــويل * تجبر من فوق بحر المـــــــــوج
يشوفوك نصــــــــــــارة القشتيـــل * برج ملولب في السما هجـــهوج
لن يرمقوك بنـــــــــات در مرتيـل * بر الكفرة كلـــــــــه مخـــــــلوج
يضحى قوت معاشـــــــــهم زقـوم * وروأوا الحنضل بـــعد طيب الما
اقتلنا من كــــــــــــــــان قــــايدهم * واصحابـــــــو كـــــثرة بقاو ثما
يا سايلني عن طــــــــــراد الروم * قصـــــــــــــــة مزغران معلومة

وين اصحاب الكونت بو الاسنـــان * واين انصـــــــــاره الجوساســــا
وايـــــن القساسيـــــــن والرهبـــان * اللي يـــعبــــــــــدوا سيدنا عيسى
حاشـــــــاه روح ربنــــا الرحمــان * يتمثـــــــــــل من قــــوم منجوسة
ما هــــــــــو من فرسان ذاك الـقوم * الا زادوا ظــلام على ظلمــــــــة
ترجـــــــــــــــاه الاســــلام لن يقوم * خير الديـــــــــــن بساير الأمــــة
يا سايلني عن طــــــــــــراد الروم * قصــــــــــــــــة مزغران معلومة

ان الوصف الدقيق لوقائع رد العدوان الاسباني في قصيدة * مزغران , التي يروي فيها الشاعر المجاهد , ما وقع في ساحة الوغى , تدل على حنكته و درايته الواسعة بفنون مواجهة جنود الغزاة الاسبان , التي خطط لها و خاضها شخصيا , فكان رصد تحركات العدو عن قرب و في كل بقعة حل بها في انتشاره الواسع , زيدور. واد ايفكان , سيق , ثم مزغران ميدان التلاحم , أين تم اخطار السلطان * حسن بن خير الدين بالاستعدادات التي تمت تهيئتها لمواجهة الغزاة الاسبان , و هم مؤمنون ايمانا راسخا بأن * بـــإذن الله الواحد القــيوم * تمسى بيت الكفر مهـدومـة , كما جاء في أبيات القصيدة .
طــــل على الكفــــــــار يوم السبــت * خرجوا لك من باب مزغـــــران
إلى غــــــرب الصور كانــــوا زفت * و الا دود طــــــــلاوه بالقطــران
احلـــــــــف لهــــــم سلطاننا وثـــبت * اخذا العاهــــــــد شروط بالأمــان
ذي الأتــــــــــراك مجـــندة للــــروم * فزعت الكفــــــــــــــار ملــــمومة
حنا قالـــــــــوا قمـــاح جيـــــنا اليوم * واتهدت ولــــــــــــدان محــطومة
يا سايلني عن طـــــــــــــــراد الروم * قصـــــــــــــــــة مزغران معلومة

اللي حضــــــــــــروا جاهدوا ومشاوا * والبعض من الناس ما حضروش
والي طاحـــــــوا في الحفيــــــر بقاوا * كثرة ذوك الناس ما صبــــــروش
والي جــــــاوا الصبــــــــــح يتمشـاوا * ما صابوا في السوق ما يشـــروش
لا مـــسلك للـــــــــباب لا ســلــــــــوم * لا هتفة في الصور لا فرمـــــــــة
صور أبيض بشرايفه محكـــــــــــــــوم*حايل بين الصيد و المرمـــــــــــى
يا سايلني عن طــــــــــــــــراد الروم * قصـــــــــــــــــة مزغران معلومة

يقول الاستاذ فاضل عبدالقادر" ،فبانسحاب حسن باشا من سهل أغبال اعتقد حاكم وهران الكونت دي ألكوديت المرابط بجيشه بالقرب من عين تموشنت أن ذلك الانسحاب ماهو إلا فشل ذريع وفي الثالث والعشرين من شهر أوت سنة 1558م جهز ألكوديت حملة عسكرية لإحتلال مزغران حين نزلت قواته بشاطئ سيدي منصور وتقدمت نحو المدينة المرتفعة والمحصنة بأسوارها فصمد أهاليها رفقة جيش الحامية التي أنشأها حسن باشا كما شارك في القتال ولي الله الصالح سيدي لخضر بن خلوف المكنى لكحل ولما غربت شمس اليوم الثاني حتى كان النصر حليف سكان المنطقة الذين أبلوا البلاء الحسن ..."

وبعد مقاومة شرسة لقوات الغزاة الاسبانية , كانت الهزيمة والغنيمة و انهارت معنوياتهم •.." وبمقتل الكونت دي آلكوديت لم يجد ابنه مارتيناز بدا سوى طلب جثته والده ، فاستجاب حسن باشا وجهز مركبة ترافقها أ* لنقل تابوت القائد الإسباني إلى ميناء وهران، فعل إنساني يليق بمقام وصايا الدين المحمدي".
الأميـــــــــــــــر حسان يوم مزغران * اخلف الثار من الــــعدو تحقيــــق
رجع للبهجـــــــــة روضــــــة البلدان * بغنايم شتى ونصـــــــر لبيـــــــق
ادعوا له يا نـــــــــــاس بالغـفــــــران * يجعـــــل لو ربي سالـــــك طريق
والطــــــرشون الصايـــــــــد المفهوم * نظـــــــــر ابشوفة والغـراب أعمى
ما فرفـــــــر شي بالجنــــــــاح يــقوم * حيـــــــن لغط لغطة غطس في الما
يا سايلنـــــــي عن طـــــــــراد الروم * قصــــــــــــة مــــــــزغران معلومة

الله يرحم قايــــــــــل ذو الأبيــــــــات * الأكحل و اسم باباه عبـــــــد الله
المشهــــــــور اسمــــــــــو في الفيات * مغراوي جده رســــــــــول الله
وامــــــه من بيـــــــــت المحسنـــــات * اليعقوبـــــــــية لالــــــة كلــــــة
الله يرحـــــــم ناســـــــــــــخ المنظــوم * والقـــــــاري المستمـــع ديمــــا
يرحــــــــــم ناسه من اخيــــار القـــوم * خـــــــير الديـن وسيلة الرحــمة
يا سايلنـــــــــي عن طـــــــــراد الروم * قصـــــــة مـــــــزغران معلومة

و يختم أمير شعراء الملحون سيدي لخضر بن خلوف * ملحمته , بأبيات فخرية تتضمن أرقى معاني الفخر و الاعتزاز بالنصر المبين الذي تحقق على يد الأمير حسان , و أرجع بذلك الى أهل مدينة مزغران البطلة التي سماها في قصيدته بروضة البلدان, البهجة و السرور, و دعا له و سائر الأمة , بالغفران و أن يفتح الله تعالى للعباد و البلاد , مسالك الخير .
و في بيت * السلام , وهو عبارة عن خاتمة للقصيدة , يذكرسيدي لخضر بن خلوف رحمه الله , نسبه , بذكر اسم الأب * عبد الله و أمه اليعقوبية لالة كلة , و انتماؤه الى قبيلة مغراوة التي ضربت جذورها في أعماق التاريخ و لا زال أثرها و أثارها باقية الى يومنا هذا في وطننا المفدى الجزائر.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almalhon.forumaroc.net
 
الملحمة في الشعر الشعبي الجزائري محمد داود
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مشاهير الشعر الملحون :: تاريخ الشعر الملحون بالمغرب والجزائر الباحث الشيخ ياسين خالد شهلال-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: