في رحاب الملحون المغاربي
اهلا وسهلا بكل الزوار يسعدنا تواجدكم معنا في منتدى رحاب الملحون المغاربي
في رحاب الملحون المغاربي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
»  قصيدة الورشان /// نظم الشيخ محمد بن علي ولد ارزين
الثلاثاء أبريل 24, 2018 1:11 am من طرف في رحاب الملحون المغاربي

»  قصيدة الورشان /// نظم الشيخ محمد بن علي ولد ارزين
الثلاثاء أبريل 24, 2018 1:10 am من طرف في رحاب الملحون المغاربي

»  انطوف بالنبي والكعبة /// الشيخ سيدي لخضر بن خلوف
السبت أبريل 07, 2018 10:01 pm من طرف في رحاب الملحون المغاربي

»  لكل ليلاه وليلاي ســلا سْلْوَانْ القلب والرّوح /// الشيخ توفيق أبرام
الجمعة أبريل 06, 2018 8:48 pm من طرف في رحاب الملحون المغاربي

»  قصيدة الرّْبِيعِيَة نظم الشيخ أحمد التركماني
الجمعة أبريل 06, 2018 8:41 pm من طرف في رحاب الملحون المغاربي

»  ارحم عضام امي كلة /// الشيخ سيدي لخضر بن خلوف
الجمعة أبريل 06, 2018 8:35 pm من طرف في رحاب الملحون المغاربي

»  يا ربي جابر العظامي /// الشيخ سيدي لخضر بن خلوف
الجمعة أبريل 06, 2018 8:23 pm من طرف في رحاب الملحون المغاربي

»  قصيدة  :  ألف ألفت الهوى  قصيدة للشيخ أبو عثمان سعيد بن عبد الله المنداسي رحمه الله  
الجمعة أبريل 06, 2018 3:55 pm من طرف في رحاب الملحون المغاربي

»  قصيدة القلعة الشيخ محمد بن سليمان الفاسي
الأربعاء أبريل 04, 2018 5:36 pm من طرف في رحاب الملحون المغاربي

أبريل 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
2930     

اليومية اليومية


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

في رحاب الملحون المغاربي » قصائد الشعر الملحون بالمغرب » بقلم عبد المجيد اليعقوبي قصيدة : الشمعة مع شرح وتحليل معانيها

بقلم عبد المجيد اليعقوبي قصيدة : الشمعة مع شرح وتحليل معانيها

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

في رحاب الملحون المغاربي

avatar
عضو نشيط
عضو نشيط

بقلم عبد المجيد اليعقوبي

قصيدة : الشمعة
مع شرح وتحليل معانيها

اكبر ما تمتاز به المعاني في الشعر انها مصبوبة في قالب خيالي ، وبهذا يستطيع الشاعر أن يثير خيال القارىء أو السامع ، ومتى استثير الخيال اصبحنا في عالم آخر غير عالم المنطق والحساب ، وليس من الضروري ان تكون الصورة الخيالية معناها شيءلا وجود له ، بل ان الشاعر قد يأخذ الأشياء المشاهدة المألوفة التي يراها الناس جميعا ، ثم يمر بها خياله ، فيخرجها في صورة جديدة لم نكن نتوهمها ولا نتخيلها ومن السهل علينا أن نرى أثر الخيال واضحا قويا عند التهامي المدغري في قصيدة الدريسية ( شفت الشمس افزرهون شارقة وانضرت البدر السعيد في فاس البالي ، نورو من نور الشمس بين مجد او هيبة واجلال ) فكلنا من غير شك قد لاحظ ان الشمس لا تشرق من جبال زرهون ، وأن القمر لآ يطلع من فاس البالي ولكن خيال الشاعر قد اخذ هذه الظاهرة وصوَّرها تصويرا جديدا بأن جمع بينها وبين ما يريد التعبير عنه من سمو منزلة الادارسة ، وليس معنى الخيال اختراع صور لا وجود لها كما سبقة الاشارة ، فأكبر سبب في تاثيرها ان خيال الشاعر قد استبعد منها كل عنصر غريب ، ونظرا لأهمية الخيال والصورة الخيالية في الشعر ، نرى الشعراء يلجاؤن في كثير من الاحيان إلى التشبيه ، والاستعارة ، والمجاز، وهذا ظاهر بنوع خاص في العهد الذي يتم فيه نضج الشعر ، ولقد انتقل الشعراء من التشبيه الى الاستعارة والمجاز دون ان ينكر الناس عليهم ذلك ، وبعد ان كانوا يقولون : رايت رجلا كالحبر صلروا يقولون " انت حبر " أو " قالوا الحبار " أو قال الحبر النجار " ـ والحبر هو رجل دين عند اليهود ـ ونظرا لأن الصورة الخيالية هي من أخص مميزت الشعر ، لم ينكر أحد على الشعراء هذا ، بل قبلناه منهم وتأثرنا به تأثرا يختلف قوة وضعفا بحسب ماوهب الشاعر من مقدرة على التصوير . ومن الأمور التي يلجأ اليها الخيال الشعري تلك الوسيلة التي تسمى التمثيل ، وهي تصوير الشيء الجامد بالحي ، كما هو الحال عند محمد بن اعلي ولد ارزين في هذه قصيدة ( الشمعة )، فقد جعلها كائنا حي ناطق له احساس . وهذه الأساليب المختلفة ، كالتشبيه والاستعارة والمجاز والتمثيل كلها ترمي الى غرض واحد . وهو رفع المعاني والسمو بها عن المستوى المألوف الى العالم الخيال
ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

قصيدة : الشمعة ـــ نظم "محمد بن علي العمراني" الملقب ب ( ولد آرزين )
من مواليد مدينة فاس سنة 1742 وتوفي بها سنة 1822
الـــــلآزمــة :
لله يَا الشـَّـمْـعَة سَـلـْـتـَـكْ رَدِي لِي اسْـئَالِي
آشْ بـِيكْ فاليَـالِي تـَبْـكِي مَـدَا الكِي اشْـعِيـلآ
***
اعْـلآش يَا الشـَّـمْـعَة تـَـبْـكِي مََاطـَالـْـتْ آلـْــيَـالِي
وَشْــبيـكْ يَـاللـِّي تـَـتـْـهَـيَاءْ للـَّـبْـكىَ افـْـكـُـلْ لِيـلآ
اعْـلآشْ كـَاتـْـبَـاتِـي طـُـولْ الدِيـجَانْ كـَـــتـْـلآلِي
وَشْــبـيـكْ يَـالـِّي وَلِـيــتِي مَـنْ ذَ الـبْــكـَى اعْـلِيـلآ
اعْـلآشْ كاتـْـسَاهَـرْ دَاجَـكْ مَـا سَاهْــرُو انـْـجَالِي
وَشْــبيـكْ يَـالـِّي مَـا ريـنـَا لـَـكْ فـَالـبْــكـَا مْــثيـلآ
اعْـلآشْ بَـاكـْـيَا رُوَّعْــتِي نـَاسْ الهْـوَى امْــثـَالِي
وَشْــبيـكْ يَـالـِّي فِيكْ اوْصَافْ العَاشْـقِيـنْ صِيـلآ
اعْـلآشْ بَـاكـْـيَـا وَنـْــتِــيَـا فـَـمْـرَاتـْـبْ المْـعَـالِي
وَشْــبيـكْ يَالـِّي تــَنـْصَـرْفِي بَــدْرَارْكْ الهْـطِيـلآ
اعْـلآشْ بَـاكـْــيَـا مَــدَالـَــكْ لـَلـْــبَـاكِـي وْ سَـالِي
وَشْــبيـكْ يَالـِّي ايْضَاهِي حَالـَكْ حَالـْتِي انـْحِيـلآ
يْـلآ نـْـشـُوفْ لصْـفِيـرَارَكْ يَصْـفـَارْلُ اخـْـيَـالِي
وَيْلآ انـْـشُوفْ لـَدْبَـلـْـتـَكْ زادَتْ خاطـْـرِي دْبيـلآ
ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ
إستهل الشاعرقصيدته بجملة من الأسئلة أمطر بها الشمعة، وذلك انطلاقا من اللآزمة (الحربة) يسأل عن سبب دموعها وبكائها ، فإن كان بسبب النار، ففي داخله هوا نار تلهب أحشائه وتوقض مضجعه ، يؤججها الشوق إلى الكعبة المشرفة، وجبل عرافة، وقد حان موسم الحج والركب أوشك على الخروج،
(علاش يا الشمعة تبكي ) عن أي شيء تبكين ما طالت الليالي ، وأي سبب هذا الذي يجعلكي تتهيئين للبكاء في كال ليلة .
في الحقيقة لو إسترسلت عزيزي القارء، في ترجمة هذه القصيدة ،على هذا الشكل، لحتاج الأمر إلى مجلد وليس أوراق ، لذا سأتركك تكتشف ذلك بنفسك لعلك تستشرف أبعادها وتستنبط مراميها ، وسأكتفي بشرح بعض الكلمات .
1 ـ اعلاش: عن أي شيء. / 2 ـ الديجان: الليل
3 ـ كتلالي: تتمايلين
4 ـ عليلا : مريضة،
5 ـ نجالي : عيني،/6 ـ روعتي : أزعجتي
7 ـ تنصرفي بدرارك الهطيلا : تستنزفكي تلك الدرر التي تتساقط منكي
8 ـ للباكي وسالي : آتبكين مع الباكي كما تبكين مع السالي المسرور
9 ـ يضاهي: يعادل
10 لدبلتك: لفتيلكي المحترق .
سَـلـْــتـَـكْ للهْ عِـيـدْ لِـي اشَـجْــرَا لـَـكْ
وَعْـــلآشْ بَــــاكـْـــيَـا مَـــدَالـَـكْ
اشْـكانْ قـَصْـتـَـكْ آشْ انـْـهُـوَا دَاكْ
آشْ نـْــهُـوَا دَاكْ بَـاشْ رَقْ اخْـيَـالـَـكْ
وَكـْـــسَا قـَامْـــتـَـكْ جُــلْ حَـالـَكْ
وَتـْـبَـاتْ بَاكـْـيَا لـَحْـبَـابَـكْ وَعْدَاكْ
لِـيَـا دُونْ اخْــفا شْـكِي ابْـمَا فـَـدْخالكْ
وَحْـكِي قَـَـصْـــتـَـكْ نـَـصْـغـالـَكْ
وَنـَا قـَـصْـــتِي بـيـهـَا نـَــتـْــعَـداك
لــُو جـِيــــتْ يَـا الـشَــمْـعَة نـَــحْــكِي لـَـكْ كـُــلْ مَـا جْـــرَا لِي
تـَــنـْــسَا غـْــرَايْـبَـكْ وَتـْــسَـمْـــعِي لـَغـْـريــبْــتِي اطـْــــويــلآ
ايْـــــلآ بَــاكـْــــيَـا مَـــنْ نـَـــارَكْ نِـيـــــــــرَانْ فِـــي ادْخـَالِي
عَــــدَاتْ كـُــــلْ نـَــارْ فـَـــدَاتـَــــكْ وَجْــــوَارْحِـي اعْــلِـيــلآ
وَيْــــلآ بَـاكـْــيَـا بَـــسْــــــقـَـامَــكْ شــُُـوفِـي اسْــــقــامْ حَـالِي
مَــنْ قِـيـــــسْ وَارْتُ بَــعْـــدْ افـْــنـَـاهْ اسْـــقـَـامْ حُـبْ لِـيــلآ
وَيْــــلآ بَــاكـْــيَـا بَــفـْـــــرَاقـَــكْ مَــفـْـــرُوقْ عَـنْ اوْصَـالِي
وَعْـلىَ الفـْــرَاقْ صَابَــرْ شِيْ صَــبَّــرْنِـي عْــلى العْــقِـيــلآ
وَنـْــتِي مْــنِـيــنْ جَـاكْ حْـــكِـي لِــــيَـــــــا الـُـــوْلِي وْ تـَالِي
مَـا فـَـارْقـَـا اخـْــلِـيـــــــلْ بْـــحَـالِي مَـا فـَـارْقــَـا خـْــلِـيــلآ
اتـْــقــُولْ بَـاكـْـــيَـا عَــــــنْ خِــيَـامْ الـسُّــمْــــرْ وَ الـرْمَــالِي
وَلآّ عْــلىَ الـبْــطـَـاحْ وْ مَـا دَارْ عْـــــــــلىَ خـْــيَــامْ لِـيــلآ
وَلاّ عْــلىَ فـْــرَاقْ آللـِّي عَـــــــشْـــقــُـو حَـــيْــهَـا بْــحَــالِي
عُـــرْبَــانْ أمْـــنــُـو بَــالمُـخـْـــتـَــارْ اشْـــحَالْ مَـنْ قـْـبيـلآ
لله يَا الشـَّـمْـعَة سَـلـْـتـَـكْ رَدِي لِي اسْـئَالِي
آشْ بـِيكْ فاليَـالِي تـَبْـكِي مَـدَا الكِي اشْـعِيـلآ

سئلتكي الله احكي لي ماللذي جرى لكي ، وعن أي شيء باكية طول الوقت وما هو الذاء الذي أصابكي حتى عم الضعف كل قامتكي وحالكي ، وتبكين للأحباب كما للأعداء
فإن كنتي باكية من جراء النار، ففي داخلي نار تفوق ناركي فضلا عن جوارحي العليلة
( المريضة ) (قيس ) عاشق ليلا
وإن كنتي باكية من الفراق ، فأنا كذلك مفروق عن من أرجو وصالها ، وما الذي يصبرني على فراق ( العقيلا ) هو ـ إسم تعارف عليه رجال الملحون ، والمراد به الكعبة ـ
ونتي منين جاك احكي ليا اللولي اوتالي ، أي أن الأمر لم يبلغ بكي لهذا الحد سواءً الأول وهو النار ، أو الثاني وهو الفراق
ولم يكتفي الشاعر بهذ للإفصاح عن ما يخالج شعوره من شوق لتلك الأرض المقدسة، وكلنا يعرف أنها صحراء رملية ساكـنيها سمر البشرة ، ولتعبير عن كل هذ سلك الشاعر مسلك عجيب وجميل ، كأنه أراد أن يستفز الشمعة بشيء من السخرية والتهكم من بكائها ، قائلا
( تقول باكية عن خيام السمر والرمالي )، كأنكي باكية عن خيام ناس سمر البشرة ورمال أرضهم،أم على تلك التضاريس والكـثـبان التي تحيط بخيام ليلا
أم تراكي باكية من فراق بعد توطد عرى المحبة بينكي وبين من عشقوا حيها مثلي، وجاؤوا من كل فج عميق، وهم عرب آمنوا بالمختارعليه الصلاة والسلام.
سَـــلـْــتـَـــكْ للهْ عِـيـــدْ لِـي مَــا صَـابْــــكْ
وَشْ كـَـانْ سَــــبْــــتـَــــكْ فـَـــمْـــصَـابَـكْ
لِــــيَـا حْــكِي اخـْــطَابَـــكْ وَنـَـا نـَصْــغـَـاكْ
يَــسْــتـَـغـْـرَبْ مَـنْ لآ تـْحَـدْتُ بَـخـْـطـَابَـكْ
لـَــغـْــريــمْ فـَـاللـْــغىَ يَـــــــــسْــطـَابَــكْ
وَيْـجـُـولْ فِـي احْـدِيـتـَـكْ وَجْـــوَابْ الغـَـاكْ
آ لــُو كـُــنـْــتِي دَاتْ شَـاكـْـيَـا بَـــــهْــدَابَـكْ
يَـــرْبَـاوْ بَــــــــالـدْمــــُـــــــوعْ اهْــدَابَـكْ
لـَوْ كـَـانْ لِـيــكْ فـَـاكْ اتـْــصَرْخِي بَـالغـَاكْ
بَـالسَـانْ حـَالـْــهَا قـَالـَــتْ لِــيَـا مـَـا خـْـــفـَاكْ حـَالِـي
يَـكـْـفـَاكْ يَـا السَّايَــلْ عَــنْ حَـالِي حـَالـْـــتِي اوْحِيـلآ
في صُولـْـتْ العْــمَـلآ كـُـنـْــتْ اوْكـَـانُ لِـي رْجَـالِـي
اقـْــبَـايْــلْ الجْـنـَاحْ الـلاَّ تـَـحْــكِي كِـيــفـْـهَـا اقـْـبيـلآ
ايْــشَــيْــدُو ابْــرُوجْ افـْــلـَـعْــمَالآ كــُـلْ بُــرْجْ مَـالِي
وَيْــعَــمْــرُو اجْــبَـاحْ امْنَ امْوَاهَـبْ رَبْــنـَا اجْـزيـلآ
فِـيـهُــمْ كَـَايْــحَــجْـــبـُو كِـيـفْ المُــلــُـــوكْ فـَاليَـالِـي
وَآيَـامْ الـرْبـيــعْ ايْــخـُــرْجُ لـَـبْـــــطايْـــحْ الحْــفـيـلآ
طـُــلآبْ جَـاوْ لِــيَـا هَــزْمـُو بَـــالحَامْــيَـا ابْــطـَالِـي
تـَـرْكُ اعْــمـَالـْــتِي بَـعْــدْ العَــــزْ افـْـحَـالـْـهَا ادْلِـيـلآ
وَلِـيـتْ لـَلـْـعْــصَارَا شَـهْـدِي صَـفـَّاوْ مَـنْ امْـصَالِـي
صَــبـُـوهْ قــُـوتْ وَدْوَى للــدَّاتْ الـفـَانـْــيَـا العْـلِـيـلآ
وَمْـنَ المْـصَالْ صَـفـَاوْ اشْــمَاعِي يَـالـِّي اصْـغـَالِـي
وَحْــكـَايْــتِي القـُــدَامْ وَالسِـيــــرَا بَـاقـْــيَـا اطـْـويـلآ
لله يَا الشـَّـمْـعَة سَـلـْـتـَـكْ رَدِي لِي اسْـئَالِي
آشْ بـِيكْ فاليَـالِي تـَبْـكِي مَـدَا الكِي اشْـعِيـلآ

1عيد لي ـ إحكي لي،
2 سبتك فمصابك ـ سبب ما أصابك
3 ونا نصغاك ـ وأنا أسمعك
4 قد يستغرب من لم تحدثيه بخطابكي
5 الغريم ـ العاشق
6 فاللغى ـ في قول الشعر،
7 يسطابك ـ يستمتع بك
8 يجول في احديثك ـ يفكر في حديثك
9 آلو كنتي ـ آهٍ لو( للتأسف )
10 يرباو ـ يتساقطوا
11 ـ العمالآ ـ المملكة
12 ـ مصالي ـ العسل
13صبوه ـ إكتشفوه /

آسَـايَــلْ لِـــــيَـا دَبْـــــرُ فـَــمْــــسَالـَـكْ
تـَـرْكُ احْــشايْ بـيـــهَا هَـالـَكْ
لـُو كـَانْ مَـنْ الهَـنـْـدْ اقـْــوَامِي يَـهْـلآكْ
دَارُونِي فـَـتـْـخـُوتْ زَيْ مَـا نـَـبْـدَا لـَكْ
تـَـبْـغِي افـْـقـَـلـْــــبْـها عَـدَالـَكْ
يَـتـَّـخـْـتُ حْـتىَ يَـسْـتـَـوْلآوْ ابْـلآكْ
وَخـْرَجْتْ مَنْ اتـْخوتهَا اكـْمَا نـَنـْبَا لـَكْ
لـَقـْـسَاوْتْ الشْمُوسْ اكـْـذالـَكْ
دَاتِي قـَصْـرُ بَـهْـوَاجَـرْ الفـْـلآكْ
وَعْـلىَ الـفـْــتِيـلْ لـَـفـُـو تـَـوْرَاقِي هَــكـْــذا جْـرَا لِي
وَبْـلآ اهْـوَايْ نـَهْــبَى شَـعْـلـُو فـَـمْـوَاسْطِي افـْـتِيـلآ
نـَـنـْــشِي اسْــنــُونْ لـَطـْــرَافِي نـَنـْشِيهَا بْلآ عْـوَالِي
وَنـْــلـُوحْـهَا عْـلىَ الحَـسْـكا قـَطْـرَا صافـَيَـا سْـقِيـلآ
نـَـتـْــفـَـكـْــرْ العْـــمَـالآ وَيْــزيـدْ افـْــرَاقـْـهَا نـْـكالِي
نـَـتـْـفـَـكـْـرْ العْـصَارَا وَتـْسِيـرْ اقـْـلآيْـدِي اهْـلِيـلآ
نـَـتـْــفـَـكـْـرْ الـقـْـصَارَا وَهْـجـيــرْ الشـَارْدَا اقـْـبَالِي
وَنـْـقــُولْ وَاجْـبْ ابْـكـَايْ عْـلىَ ما سارْ لِي قـْـبيـلآ
ايْـحَـقْ لِـي ابْـكايْ عْـلىَ الغـُـرْبَـا مَا وْجَــدْتْ وَالِي
فِــيـَا مْـسَـلـْــمـيــنْ احْــبَـابِـي وَسْـلآمْــتِي اقـْـلِيـلآ
وَشـْـحَـالْ مَـنْ اهْــلآكْ اجْــرَا لِـيَا كِيـفْ مَا نـْـبَالِي
يَـاشـُـومْ لِـيـعْــتِي وَابِـلآيَـا وَصْــدَفـْـتْ كـُـلْ حِيـلآ
وَاشـْحَـالْ مَـنْ اعْـدَابْ جْـرَا لِي آمـَّا اشْـعِيـلْ تـَالِي
هَــذا العْــشـٌورْ فـَآلـْــوَاقـَـعْ بـِـيـَا غـَايْــتْ القـْـتِيـل
لله يَا الشـَّـمْـعَة سَـلـْـتـَـكْ رَدِي لِي اسْـئَالِي
آشْ بـِيكْ فاليَـالِي تـَبْـكِي مَـدَا الكِي اشْـعِيـلآ

1 آسايل ـ يا من تسئل
2 اقوامي ـ أطرافي التي أقوم عليها
3 تخوت ـ قوالب
4 يستولآو ابلاك ـ يجربوا ما أصابك
5 ننبالك ـ كما أضهر لك
6 ننشي ـ نصنع
7 اسنون ـ سهام
8 قلآيدي ـ دموعي .

سَالِي اهْلآ الحَـضْـرَا يْـلآ افـْـرَقـْـتْ ابْـطـَالـَكْ
وَاقـْـبَـايْــلْ الجْــنـَاحْ ارْجَالـَكْ
رَاكِي امْـــعَ ارِجَـالـَكِ يَـزهـَاوْ امْـعَـاكْ
فـَـالغـَاهُـمْ يَــتـْـــــذكـْــرُو ابْــمَـا يَـجْــرَا لـَـكْ
وَعْــلىَ الـسْــرُورْ نـَادَا فـَالـَكْ
وَدْيـَارْ كـَايْـرَعِـيــــوْ اكـْـمَـالْ اضْـيـَاكْ
بـيـــكْ ايْــسَـهْـــرُ كـُـــــــــــــلْ دَأجْ الحَـالـَكْ
وَيْــلآ يَــنـْــصْـرَفْ مَـشْـعَالـَكْ
تـَـدْعِي بَـالفـْـرَاقْ وَ يْـنـَـقـْـبَـالْ ادْعَـاكْ
وَعْـلآشْ يَـا الشَـمْـعَة تـَـبْـكِي وَانـْـتِي افـْـشـَانْ عـَالِي
وَجْـدُوكْ يـَا الشَـمْـعَة فـَمْـجَـالـَـسْ رَايْـقـَا احْـفِيـلآ
وَاتـْـبَاتْ يَـا الشَـمْـعَة بيـنْ آهْـلْ المـَالْ وَالمْـوَالِي
وَعْـلِيـكْ كايْـصَـرْفـُو المْـوَالْ الطـَّايْـقـَا التـْـقِيـلآ
وَتـْـبَـاتْ يَـا الشَـمْـعَة بيـنْ العُـشـَّاقْ وَ الغـْـوَالِي
وَعْـلِيـكْ كايْـشـَاهَـدْ الخـْـلِيـلْ امْـحَـاسْـنْ الخـْـلِيـلآ
وَتـْـبَـاتْ يـَا الشَـمْـعَة بيـنْ آهَـلْ الشـَّـرْحْ وَ المْـتالِي
وَعْـلِيـكْ كايْـشَـرْحُـو الكـْـتـُوبْ البَـازغـَا الجْـلِيـلآ
وَتـْـبَـاتْ يَـا الشَـمْـعَة تـَـرْتِي فـَضْـريـحْ كـُـلْ وَالِي
وَاشْـحَـالْ مَـنْ امْقـَامْ ايْشَـعْـلـُوكْ اعْـلىَ اهْـلَ الوْسيـلآ
وَتـْـبَـاتْ يَـا الشَـمْـعَة فـَمْـسَـاجَدْ رَبْـنـَا العَـالِي
وَعْـلِيكْ كايْـخُـرْجُو السُـلـْـكاتْ افـْـلِيلـَتْ الفـْضِيـلآ
نـَـبْـغِيكْ يَـا الشَـمْـعَة تـَـبْـكِي فِي حُـرْتْ الـيَـالِي
وَنـَا عْـلىَ دْنـُوبِي نـَـبْـكِي فـَـمْـقـَامْ دَارْ لِيـلآ
لله يَا الشـَّـمْـعَة سَـلـْـتـَـكْ رَدِي لِي اسْـئَالِي
آشْ بـِيكْ فاليَـالِي تـَبْـكِي مَـدَا الكِي اشْـعِيـلآ

أشفق الشاعر من حال الشمعة، ولعله ندم عن ما سلف من تهجمه عليها والسخرية من دواعي بكائها، فأخذ في مواساتها قائلآ.
إن كنتي قد فرقتي أبطالكي،وقبيلتكي،و رجالكي، فسئلي هؤلاء الحاضرون، إنهم رجالكي يستمتعون معكي
1 فالغاهم ـ في حديثهم
2 وعلى السرور نادا فالك ـ الكل يتفائل بكي،فأنتي رمز للنور والسرور
3 كـَيْـرَعِيوْ ـ يترقبوا / 4 مشعالك ـ نورك
5 تدعي ـ تحكمي / 6 نبغيك ـ أتمناكي /
7 حرت اليالي ـ ليلة عرفاة

اذكـُـرْنِي يـَا حَــبْـــرْ اللـْـغـَى فـَـشْـعَـارَكْ
لـَـلـِّي ايْــخـَــبْــرُ بَـخـْــبَـارَكْ
يَـدْرِيـهْ مَـنْ ايْـكـُونْ اسْـوَايـَا آوْ سْـوَاكْ
نـَارِي نـَـحْـكِيـهَا اكـْـمَ العْـشـُورْ افـْـنـَارَكْ
وَاسْـرَارِي اتـْجي لـَسْــرَارَكْ
قـَصَا امْـنَ القـْـصَايَصْ عَـشْـقـَكْ وَاهْـوَاكْ
فـَاشْ ايْــجـيــوْ ايْــلآ ايْــقـَـلـْـبُ دِيــنـَارَكْ
مَـنْ خـَالـْصْ الدْهَـبْ عَـيَارَكْ
يَـخـْـفىَ اعْـلىَ اللـذي مَـا دَوَاهْ ادْـوَاكْ
اشْـحَـالْ قـُـــلـْـتْ لِـيـهَـا مَـنْ قــُومْ ايْـطـَالـْـبُ اجْـدَالِي
وَاشْـحـَالْ مَـنْ اجْـحـُودْ امْـنَ اجْـدَالِي بَـاقـْـيَـا جْـدِيـلآ
وَشْـحـَالْ مَـنْ اعْــقــُودْ اعْــلِيـهُـمْ تـُـذكـَارْ مَـنْ الألـِي
مَــشْــهـُودَا عْــلِـيـهُــمْ بَــمْــعـَانِي رَايْــــقـَى انـْـبـيـلآ
وْلآ انـْــتـَـبْــعْ اعْـــدَايَـا بَــعْــدْ الهَــرْبْ مَـنْ اقـْـبَـالِي
وَيْــلآ التـَـفـْــتُ تـَـلـْــقـَاهُــمْ اصْــــــوَارْمِي اسْـقِيـلآ
مَـنْ رَادْ بَالعْـصَى يَـتـْـلـَـقـَّا يـُومْ آلـْـوْغـَى انـْـصَـالِي
مَـقـْـسـُومْ الكــوَايَـمْ مَـنْ حَـرْ اسْـوَاعْـــدِي اطـْـوِيـلآ
غـَابُ آهْـلَ الهْـوَى وَ اضْـحَى سـُوقُ مَـنـْـهُـمْ خـَالِي
وَلآوْ بـيـهْ يَـدْعِـيـــــوْ مَــنْ لآ يَــدْريــوْ لِـيـهْ صِيـلآ
الصَّــمْــــتْ خِيـرْ مَـنْ قـُومـَانْ اسْـكـَاتـْـهـَا اوْلآ لِي
مَـنْ لآ ابْــفـَايْـــدَا فـَادُونِـي المْــــــعـَارْفْ الـرْدِيـلآ
لـُـوكـَانْ قـَاصْــهُـمْ اهْـوَايـَا يَــسْــتـَحْــسْــنُ اقـْـوَالِي
تـَـسْــلـَـمْ اقـْــلـُوبْـهُـمْ بَالسُــنـَا والفـَـرْضْ وَالنـْـفِيـلآ
وَسْــلآمْ رَبْــــــــنـَا لـَــشُّــرْفـَا مـَا فـَاحْـتْ الغـْـوَالِي
بَالـوَرْدْ وَ الزْهَـرْ وَ النـَـسْـري وَ انـْـسَـايْــمُ اعْـلِيـلآ
وَسْـمِي انـْـبَـيْـنُ مـَا يَـخـْـفـَى مـُوضـُوحْ فِي اسْـجـَالِي
مُـحَـمْـدْ الشْــريـفْ ابْـنَ اعْـلِي وَلـْـدْ آرْزيـنْ صِيـلآ
لله يَا الشـَّـمْـعَة سَـلـْـتـَـكْ رَدِي لِي اسْـئَالِي
آشْ بـِيكْ فاليَـالِي تـَبْـكِي مَـدَا الكِي اشْـعِيـلآ

وأخيرا طلبت الشمعة من الشاعر أن يذكرها في قصائده لتلامدته، بعد أن اعترفت وأقرت أن النار التي تلهب أحشاء الشاعر، أحر وأمر وأكبر من تلك التي تشكو هي منها .
إذكرني يا فيلسوف البلاغة في أشعارك، للذين يخبرون الناس بما تكتب
أما ناري فهي مثل عشر في المئة من نارك، كما أن عشقك وهواك من أغرب القصص
أحس الشاعر أنه قد استنفد كل ما كان يريد البوح به، وكما هي عادة شعراء الملحون ختم القصيدة بشيء من الهجاء، لكن شاعرنا رحمه الله اختار الفخر قبل الهجاء، وذلك على لسان الشمعة وهي تمدحه بقولها
فاش يجيو يلآ ايقلبُ دينارك ( لو جاء من يفتشون في أصلك وعقلك، لوجدوا أنه من الدهب الخالص، لكن هذ يخفى على الذي لا يعالجه ما يعالجك

تمت بعون الله

http://almalhon.forumaroc.net

chawkidz


قصيدة من أروع ما يكون و تعتبر من المعلقات الحديثة
جزاك الله خيرا عنا.  شكرا

في رحاب الملحون المغاربي

avatar
عضو نشيط
عضو نشيط
chawkidz كتب:
قصيدة من أروع ما يكون و تعتبر من المعلقات الحديثة
جزاك الله خيرا عنا.  شكرا
 

الله يبارك فيك ويسلمك والله يرحم مول الكلام صحيح قصيدة

من روائع الملحون تحياتي اليك

flower flower flower flower flower flower

http://almalhon.forumaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى